اليوم العالمي للمحيطات-انضمام اطفال موقع التراث العالمي

 

اليوم العالمي للمحيطات
انضمام أطفال موقع التراث العالمي لدعوة قادة العالم بالجمعية العامة للأمم المتحدة
 للحفاظ على المحيطات للأجيال القادمة
 

نيو يورك –إنضم طفلان من المجتمع المحلي بمنطقة دونقناب بولاية البحر الأحمر لأطفال من 12 موقع من مواقع اليونيسيكو للتراث البحري العالمي لدعوة قادة العالم للتوقيع على تعهد بحماية محيطاتنا للأجيال المستقبلية. وقد قام الأطفال بتدشين التعهد أمام أكثر من 40 من رؤساء الدول أثناء انعقاد الجمعية العامة العامة للأمم المتحدة بمناسبة اليوم العالمي للمحيطات في نيويورك بالولايات المتحدة الأمريكية.

وقد رافق كل من أحمد عيسيب جميعة، 14 سنة ومحمد سعدان دنين 15 سنة السيد حامد  حسب الله من قريتهما في دونقناب لتمثيل السودان وموقعه المعلن حديثاً كموقع للتراث البحري العالمي ولمشاركة العالم لهذا الموقع التراثي البحري العالمي المتميز وأهمية الحفاظ عليه للأجيال الحالية والمستقبلية. وكانت المحمية القومية في جزيرة سنقنيب للشعب المرجانية وخليج دنقوناب و المحمية القومية بجزيرة مكوار قد صنفت كموقع تراث بحري عالمي مصنف من قبل اليونيسكو في 17 يوليو 2016 "لقيمتها العالمية المتميزة" لتكون بذلك أول موقع للتراث البحري العالمي بالبحر الأحمر والمنطقة العربية وأول موقع للتراث الطبيعي العالمي بالسودان.

وقد قالت السيدة إرينا بوكزفا، المديرة العامة لليونيسكو "ومع تقلب أوضاع المحيطات في كل العالم نجد أن مواقع التراث العالمي تعاني الأمرين من آثار" مضيفة أن التغيّر المناخي يؤثر أصلاً على العديد من مواقع التراث البحري العالمية، ولا يوجد مكان بالعالم محصن ضد هذا التهديد العالمي. غير أننا ما تزال لدينا فرصة انقاذ محيطاتنا والحفاظ عليها. إلا أننا لابد أن نتحرك الآن ويجب أن نتحرك سوياً مع بعضنا البعض. فالأجيال المستقبيلة سترث نتائج أفعالنا – أو عدم فعلنا لأي شيئ.

قد التزم المجتمع الدولي بالاعتناء بكنوزنا الطبيعية. حيث تعاني مواقع التراث البحري العالمية كثيراً من آثار التغير المناخي، بما في ذلك ارتفاع درجات حرارة المياه والأعاصير القوية وارتفاع مستويات أسطح البحر و تحمُض المحيطات. وها هم هؤلاء الأطفال يحملون رسالة الأمل: "إذا عملنا مع بعضنا البعض فسوف نتغلب على التحديات التي تواجهها المحيطات اليوم".

الدعوة موجهة لكل الناس من كل أنحاء العالم للتوقيع على التعهد إليكترونياً على موقع التراث البحري العالمي لليونيسيكو , http://whc.unesco.org/myoceanpledge كمات يمكن كذلك التفاعل عبر وسائط التفاعل الاجتماعية #تعهدي.
 

وقد تم تيسير مشاركة السودان في هذه المناسبة بدعم من اليونيسكو، ومبادرة داروين (المعونة البريطانية)، كوستو، جامعة البحر الأحمر (كلية علوم البحار والمصائد)، والمبادرة السودانية للتنمية (سوديا).

تشمل المنظمات الأخرى التي تدعم بناء قدرات موقع التراث العالمي السوداني (الذي تديره الإدارة العامة للحفاظ على الحياة البرية) برنامج بيئة البحر الأحمر وخليج عدن، الاتحاد الدولي للحفاظ على الطبيعة وبرنامج حماية الطبيعة للدول العربية واللجنة القومية السودانية لليونيسكو، وجامعة البحر الأحمر ومبادرة كوستو- يونيسيكو وكرسي البيئة بجامعة المستقبل، وإدارة حماية البيئة البحرية، الجمعية السودانية لحماية البيئة وThe Deep Aquarium (UK)، وجامعة ويندسور (كندا).

Submit to DeliciousSubmit to DiggSubmit to FacebookSubmit to Google BookmarksSubmit to StumbleuponSubmit to TechnoratiSubmit to TwitterSubmit to LinkedIn
إلى الاعلى >>